زعيم كردي يطالب بمشاركة الأكراد في اجتماع تستضيفه السعودية للمعارضة السورية

2015-11-27م الساعة 07:34م (بويمن - رويترز : )

زعيم كردي يطالب بمشاركة الأكراد في اجتماع تستضيفه السعودية للمعارضة السورية

قال زعيم كردي سوري إن الأكراد السوريين بحاجة الى تمثيل سياسي وعسكري في المؤتمر الذي تنظمه السعودية للمعارضة السورية الشهر المقبل لأنهم شريك أساسي في المعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية وفي مستقبل سوريا.

وقالت السعودية إنها تجري اتصالات مع جماعات المعارضة بشأن اجتماع محتمل تستضيفه المملكة لتوحيد صفوف المعارضة قبل محادثات السلام القادمة. وتشعر بعض الجماعات التي تحارب ضد الرئيس السوري بشار الأسد بالقلق من الأكراد وتعتبرهم متواطئين مع دمشق وهو ما ينفيه الأكراد.

وقال صالح مسلم الرئيس المناوب لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي إن حزبه لم يتلق بعد أي دعوة رسمية للمشاركة في المؤتمر لكنه ينتظر أن يمثل من خلال هيئة التنسيق الوطنية وهي جماعة معارضة داخلية فضفاضة.

وأضاف أن الأهم هو تمثيل الفصائل المسلحة. ويعني هذا أنه يجب السماح بحضور قوات سوريا الديمقراطية وهي تحالف مسلح جديد مدعوم من الولايات المتحدة يضم وحدات حماية الشعب الكردية ومقاتلين عربا.

وقال لرويترز خلال اتصال هاتفي "انهم الشركاء الرئيسيون ضد داعش (تنظيم الدولة الاسلامية). هذه القوات تأخذ مناطق محررة من النظام ومن داعش ولذلك يجب ان تكون جزءا من العملية" ووصف التحالف المسلح الجديد "بمشروع لمستقبل سوريا."

وأضاف "اذا (وجهت الدعوة) للجيش السوري الحر فهذه الجماعة يجب ان تمثل أيضا. تمثيل المنطقة (الكردية) المتمتعة بحكم ذاتي يجب ان يحدث لانها طرف رئيسي في هذا الصراع."

ولم تحدد السعودية بعد موعدا لهذا المؤتمر الذي سيكون بمثابة فرصة لجمع الجماعات التي يشكل غياب الوحدة بينها عقبة رئيسية منذ فترة في مساعي التوصل الى تسوية سلمية للصراع السوري المندلع منذ نحو خمس سنوات.

وانتزعت وحدات حماية الشعب الكردية أراضي في سوريا من تنظيم الدولة الاسلامية بدعم من الضربات الجوية الأمريكية. وأعلن الأكراد السوريون منطقة حكم ذاتي في مناطق بشمال سوريا على حدود تركيا وهو ما أثار قلق أنقرة التي حاربت حزب العمال الكردستاني الانفصالي طوال عقود.

واتهم الزعيم الكردي تركيا باسقاط الطائرة الروسية في وقت سابق من الاسبوع لتزيد الحرب السورية تعقيدا حيث خسرت جماعات مسلحة تدعمها أنقرة بعض الأرض.

وقال مسلم "تركيا أرادت قلب الطاولة لانها لا تريد ان يتجه الصراع السوري صوب العملية السلمية والحل السياسي. أعتقد أنه كان هناك تخطيط لذلك" مرددا المعنى الذي جاء في تصريحات روسية بشأن تركيا.

وقالت تركيا ان الطائرة الروسية اخترقت مجالها الجوي وان سلاحها الجوي رد بشكل صائب.

وقال مسلم "هذا تصعيد جديد في الصراع السوري" مشيرا الى ان روسيا ردت بالفعل يوم الاربعاء بقصف معبر حدودي تسيطر عليه قوات المعارضة ويستخدم لنقل الامدادات من تركيا.

وأضاف "نحن قلقون لكن ما يجري يتضح أكثر فأكثر" قائلا إن تركيا تدعم جماعات تعاونت مع الاسلاميين المتشددين في سوريا.

وقال "هناك داعش وهناك جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة التي تعمل مع جماعات مثل أحرار الشام وجماعات أخرى. عدد كبير منها تدعمه تركيا هذه هي المشكلة. كل شيء اتضح أمام أعيننا."

وتنفي تركيا دعمها للجماعات المتشددة في سوريا.

وقال مسلم ان روسيا تقصف مقاتلين في سوريا من بينهم شيشان ومقاتلين من آسيا ترى فيهم موسكو تهديدا لأمنها القومي.

وقال "روسيا تتعامل معهم لانها ترى فيهم تهديدا لروسيا في المستقبل اذا عادوا. انهم يتحدثون عن نحو 5000 شخص موجودين هناك."

وأضاف ان وحدات حماية الشعب الكردية لم تزد رغم ذلك اتصالاتها مع موسكو منذ ان بدأت روسيا حملتها الجوية في سوريا منذ شهرين.

وقال مسلم "انها اتصالات عادية...لدينا ممثل في موسكو ينقل المعلومات منهم. لكن ليس هناك جديد" وذكر ان موسكو لم تعرض زيادة الدعم للاكراد أيضا.

واستطرد "هم لم يعرضوا ونحن لم نسأل."

 

شارك برأيك