بلاغ صحفي من قيادة اللواء 141 ( نص البلاغ + صور)

2017-06-16م الساعة 02:52ص (متابعات)

أكدت قيادة اللواء 141 مشاه إن وحدات اللواء المرابطة في منطقة الوديعة لتأمين المنفذ تقوم بواجبها ومهامها على أكمل وجه منذ تكليفها بذلك، مشيرة إلى أن ما يحدث من تجاوزات وقطع للطرق يعتبر خارج نطاق سيطرة اللواء سواء خط العبر أو غيره.

 

نص البلاغ

بلاغ صحفي

 

بخصوص ما يتناقله بعض الناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي، عن ما يسمونها انتهاكات وفساد في منفذ الوديعة، فإننا نؤكد ونوضح ما يلي:

 

1-  إن وحدات اللواء 141 مشاة، المرابطة في منطقة الوديعة لتأمين المنفذ تقوم بواجبها ومهامها على أكمل وجه منذ تكليفها بذلك وحتى يومنا هذا، وما يحدث من تجاوزات وقطع للطرق فإنه يعتبر خارج نطاق سيطرة اللواء سواء في خط العبر أو غيره.

 

2-  كما نؤكد أن منفذ الوديعة بكامل مرافقه من أراضي وبنايات ومساكن ومعدات وغيرها تعتبر ملك للدولة اليمنية ولا يحق لأحد التصرف بها أو نهبها أو ادعاء ملكيتها، ووحدات اللواء 141 مشاة حامية وحارسة لها ولن تسمح لأحد أن تسول له نفسه المساس بمقدرات وممتلكات الشعب.

 

3-  نؤكد أن الأخ المقدم / أمين الحجوري، أحد ضباط اللواء 141 مشاة، حيث كان يعمل قائماً بعمل أركان حرب الكتيبة الثانية المكلفة بحماية وتأمين المنفذ، وفي تاريخ 17/05/2017م، تم نقله الى القطاع الثاني من اللواء 141 مشاة بجبهة مارب وتكليفه أركان حرب لكتيبة الرئاسة ووحدات التأمين القتالي (مرفق صورة التكليف).

 

4-  نؤكد أن جميع منتسبي اللواء 141 مشاة، منضبطون وملتزمون بالأوامر والتوجيهات العسكرية، وأن كل من يخالف ذلك يعتبر تحت طائلة القانون وسيطبق عليه الجزاء الذي حدده القانون في ذلك.

 

5-  إن تجاهل المذكور للأوامر والتوجيهات العسكرية، يعرضه للمساءلة القانونية العسكرية، كما أن رفضه اخلاء السكن العام المملوك للدولة وادعائه ملكيته الشخصية يعتبر مخالفة أخرى تعرضه للمسائلة أيضاً وتعرضه لمواجهة الإجراءات العسكرية الكفيلة بتطبيق كل التوجيهات والأوامر النافذة.

 

6-  نؤكد أن على المذكور سرعة التحرك ومباشرة عمله المكلف به في جبهات القتال بمارب.

 

7-  نهيب بالإعلاميين والناشطين تحري الدقة والمصداقية في ما ينشروهـ، وعدم اثارة النعرات والعصبيات المختلفة في أوساط وحدات الجيش الوطني الذي لا يزال في مراحل التأسيس.

 

وفق الله الجميع لما فيه الخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،،

 

 

 

مكتب القائد

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص