حوثي بارز يعلن استمرار جماعته باقتلاع قيادات موالية لـ" صالح".. لهذا السبب!

صالح والحوثي

2017-09-12م الساعة 02:29م (بويمن - صنعاء)

صرح القيادي الحوثي "حسين العزي"، في وقت مبكر اليوم الثلاثاء، إن جماعته مستمرة في إقتلاع قيادات حزب المؤتمر "جناح صالح" ولاتراجع عن القرارات.

 

ومن خلال مجموعة تغريدات له، أوضح "العزي" على موقع التدوين المصغر "تويتر"، شئتم أم أبيتم نحن ماضون لاقتلاع الفساد وتصحيح وضع المؤسسات.

 

ولفت العزي إلى  أن “شرعية الثورة التي يزعمون قيامهم بها عند اجتياح صنعاء (عام 2014) قبل ثلاث سنوات، تحتم المضي في تحقيق أهدافها وعلى رأسها محاربة الفساد”.

 

وأعلن العزي، أنهم “لن يتراجعوا (عن قرارات إقالة الموالين لصالح) مهما كانت الضغوط التي لن يتم الاستجابة لها ولن تستطيع فرض استمرار أي فاسد”، في إشارة لإعلان حزب صالح أن تلك القرارات “غير ملزمة”.

 

وقال العزي "إجتماع طارئ ودائم للجنة العامة (لحزب المؤتمر) والكتل المختلفة، وكل ذلك من أجل ثلاثة موظفين اقتضت عملية التصحيح والحد من الفساد تغييرهم".

 

وكان حزب المؤتمر، قد أعلن الإثنين، رفضه لقرارات الحوثيين التي اطاحت بقيادات موالية له، واعتبرها "انفرادية وغير ملزمة".

 

وأعلن الحزب، رفضه لـ”كل الاستفزازت وتغيير مناهج التعليم”، كما طالب بآلية واضحة لتوريد الإيرادات العامة وصرف مرتبات الموظفين.

 

والسبت الماضي، وفي إطار الأزمة، أصدر الحوثيون قرارات بتغيير رؤوساء مجلس القضاء الأعلى والهيئة العامة للتأمينات ووكلاء في وزارة المالية والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، من الموالين لرئيس البلاد السابق.

 

ويسيطر الحوثيون، وقوات صالح، على العاصمة اليمنية صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014، بما في ذلك المحاكم والمؤسسات القضائية والنيابة العامة وجميع المرافق الأمنية.

 

ومنذ 24 أغسطس/ آب الماضي، يعيش تحالف (الحوثي/صالح)، أزمة هي الأعمق منذ تحالفهم السياسي قبل أكثر من عام، وتشكيل “المجلس السياسي الأعلى” مناصفة بينهما، وحكومة مشتركة، لإدارة المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص