عبدالوهاب طواف

عبدالوهاب طواف

المغتربين اليمنيين في المملكة

2017-11-21 الساعة 19:38

تظل إجراءات المملكة العربية السعودية في ما يخص تنظيم العمالة الوافدة شأنا سعوديا لا يحق لنا مناقشته؛ إلا أن وضع العامل اليمني يختلف عن أوضاع بقية الوافدين من الجنسيات الأخرى لإعتبارات كثيرة، ولعل أهمها اليوم أننا شركاء مع المملكة في حربنا على التنظيمات والجماعات الدينية المتطرفة والإرهابية، والتي تسعى لزعزعة أمن منطقة الخليج لحساب ملالي إيران.

رجوع المغتربين اليمنيين اليوم إلى الداخل اليمني تعتبر خدمة مجانية لملالي إيران؛ فالمغترب اليمني صار اليوم هو النافذة الوحيدة لإطعام الكثير من الأسر في اليمن. 

الغريب أن الكل يحمل هم المغتربين إلا الحوثه، فهم يعملون بجد وإجتهاد لتشويه صورة العامل اليمني وسمعته في كل الخليج بهدف الإضرار بملايين المغتربين وملايين المستفيدين في اليمن من تحويلاتهم المالية ليسهل لهم قيادة مجتمع فقير ومُحبط وحاقد على محيطه الجغرافي. 

الحوثه يقولون أن حربهم هي موجهة لقطع العلاقة مع المملكة وذلك إنسجاماً مع توجيهات ملالي إيران، والإضرار بالمغتربين اليوم يأتي لخدمة هذا التوجه. الحوثه يسعون إلى دفع دول الخليج إلى الإستغناء عن الملايين من المغتربين في الخليج؛ بالمقابل فتح أبواب اليمن للملايين من غلاة الشيعة من إيران لزيارة القبور والتبرك بها واللطم والجلد في شوارع اليمن وخلق مجتمع يمني يدور في فلك الثقافة والإقتصاد الإيراني، كما هو الحال في العراق وسورية ولبنان، وما ذهاب الصماط إلى طهران في أول يوم من إنقلابهم قبل عاصفة الحزم والتوقيع على تسيير 27 رحلة جوية بالأسبوع بين بلادنا وإيران إلا دليل على ذلك التوجه الإيراني المدروس بعناية.
إجراءات ستصب في صالح أعدائنا مالم يتم تدارس المسألة.

عبر صحيفة عكاظ السعودية وفي عدد اليوم؛  ناشد السفير مصطفى النعمان ولي العهد السعودي إعادة النظر في مايمكن أن يطال المغتربين اليمنيين في المملكة، وهذا جهد طيب يضاف إلى جهود وزير الخارجية الأستاذ عبدالملك المخلافي؛ وكذلك جهود كثير من الناشطين لإنقاذ المغتربين من جحيم التشرد والضياع بين إستغناء هنا وضياع وإضطهاد هناك.

 وقال النعمان في الخطاب "لقد فتحت المملكة أبوابها مشرعة أمام أبنائها اليمنيين منذ عقود طويلة، فشاركوا مع إخوانهم السعوديين في تعمير وطنهم الثاني، وعاشوا فيها مبتعدين عن بلادهم بحثاً عن عيش كريم لهم ولأسرهم ولم يتعرضوا لمنٍ وأذى، بل إن عشرات الآلاف منهم ولدوا على أرض الحرمين ولا يعرفون غيرها وطنا وملاذا منذ زمن الأئمة وبعدهم، كما أنهم لم يكونوا يوما مصدر خطر على الأمن، بل كانوا إضافة نوعية للمجتمع السعودي، الذي اندمجوا فيه وبذلوا الكثير من أجل نمو الاقتصاد، وكان همهم في البدء والمنتهى استقراره وازدهاره لأنه يعود عليهم وعلى اليمن بالخير والرخاء.
يا حفيد عبدالعزيز وابن سلمان: لقد ضاقت الأرض بما رحبت على اليمنيين ولم يبق لهم من ملجأ يلوذون به إلا أرض المملكة، وأنا لا أستجيز لنفسي التعرض للإجراءات التي تتخذها حكومتكم للحفاظ على أمنها واستقرارها وإتاحة فرص العمل أمام أبناء المملكة وشبابها، لكني أتمنى عليكم النظر بما سيلقاه إخوانكم وأخواتكم وآباؤكم وأمهاتكم من قسوة العيش وتدهور الأحوال وانقطاع الأعمال التي تسبب بها الصلف والتهور، منذ أن اقتحمت ميليشيات الحوثي في 21 سبتمبر 2014 ثم استكملت حماقاتها في 21 يناير 2015 باحتجاز الرئيس ورئيس الحكومة وعدد كبير من المسؤولين والساسة.
يا حفيد عبدالعزيز وابن سلمان: إن المملكة العربية السعودية كانت وستظل وجهة اليمنيين الأولى وقبلتهم وحصنهم وداراً آمنة لهم يلوذن بها حين الشدة ووقت الرخاء، وأنتم خير من يعرف ذلك ويقدره، لكنهم أصبحوا اليوم يعيشون أوقاتا عصيبة ودمارا اجتماعيا هائلا، وهم على ثقة من أنكم لن تقبلوا أن تتزايد عليهم الأحزان والآلام والجوع والمرض.

ماذا دهى قحطان في لحظاتهم بؤس وفي كلماتهم آلام

جهلٌ وأمراضٌ وظلم فادحٌ ومخافةٌ ومجاعة و«إمامُ».

إن آمال اليمنيين فيكم في بلدهم الثاني وملاذهم الأول والأخير لن يجد منكم إلا الرعاية التي تعودوها والمراعاة لظروفهم ومآسيهم، أختم بما قاله الشهيد الزبيري للوالد المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود:

يمنيةٌ، مكيةٌ، نجدية قل ما تشاء فنحن لا نتفرق.

هذا خطابي المفتوح لكم، أرجو أن يجد طريقه إلى قلبكم وعقلكم".
أملنا كبير في قيادة المملكة العربية السعودية بإعادة النظر في أي إجراء يمكن أن يطال المغتربين اليمنيين في المملكة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص