د. مروان الغفوري

د. مروان الغفوري

ثمان ملاحظات حول تقرير المفوض السامي!

2018-08-31 الساعة 04:17


 

لدينا الآن تقرير مهم حول حالة حقوق الإنسان في اليمن، تقرير مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان. قُدم التقرير في الجلسة الـ ٣٩ لمجلس حقوق الإنسان، وأدان الحكومة اليمنية والتحالف العربي بارتكاب جرائم حرب، وترك الحوثيين جانباً في أغلب الوقت.

قرأت التقرير بتأنٍ، بحياد موضوعي كما يمكن لي أن أدعي. كتبت ملاحظاتي حول التقرير صفحة بصفحة. سأسمح لنفسي بنشر ملاحظات حول تقرير أزعم أنه لم يكن احترافياً في أغلب محتواه، بل أكثر من ذلك: يمكنني القول إنه "نصف تقرير"، فلم أجد الحوثيين على مدى الـ ٤٤ صفحة سوى لماماً.

١. في شرحه لطبيعة الصراع، كمدخل للحديث حول نتائجه، قال التقرير إن الحوثيين خاضوا حرباً مع القوات الحكومية دفاعاً عن رؤيتهم للدستور وملاحظاتهم حول طبيعة السلطة! 
هذا الوصف الزائف لطبيعة الحرب في اليمن، كما تقدمه الأمم المتحدة، لم تبلغه أكثر ادعاءات الحوثيين خداعاً. فخلال السنوات الخمس الماضية، وقبل أسبوع من الآن، قدم عبد الملك الحوثي رؤيته الدينية لمعنى الحرب وأسبابها، وأكد مراراً على بعدها المقدس والطائفي. امتعض التقرير من وصف عبد الملك الحوثي، ٢٠١٨، للبهائية بالعقيدة الشيطانية، لكنه تجاهل كلياً ما يفعله الحوثي بعقائد اليمنيين، بما في ذلك إعادة هندسته لمناهج التعليم لتخدم حروبه ونظريته الدينية. في التقرير يقع المرء على امتعاض أممي من اعتقال بعض البهائيين، لكنك لن تجد أدنى إشارة إلى التفريغ الطائفي لمساجد الجمهورية اليمنية. قال التقرير إن الحوثي يحكم الجزء الأكبر من "سكان اليمن"، وعجز عن إخبارنا عن "حالة العقيدة" في ذلك الجزء الأكبر. التصفية الدينية/ الطائفية التي قام بها الحوثي لم تجد أدنى ذكر في التقرير الأممي. كما أن الشأن العقدي الخاص باليمنيين كان أقل من أهمية من الشأن البهائي. وهذا تمييز خطير وشائن.

٢. ادعى فريق الخبراء أنه لم يتمكن من زيارة مدينة تعز، أحد أهم مصانع الجريمة الحوثية. إلا أنه لم ينس أن يقدم ملاحظاته حول ما يجري في المدينة. وصف التقرير ميليشيات الحوثيين بـ"القوات"، والمقاومة بالميليشيات. وفقاً للتقرير فالمقاومة والقوات الحكومية كما الحوثيون يمارسون القنص بحق المدنيين. يقول الخبراء إنهم لم يعثروا على معلومات قابلة للتصديق تحدد المصدر الذي تتساقط منه القذائف على المدنيين. ثمة ادعاءات، يقول التقرير، حول مهاجمة الحوثيين للأحياء السكنية. وفيما يخص الضحايا المدنيين في تعز فقد وجد فريق الخبراء معلومات موثقة حول قيام مقاتلات التحالف بالهجوم على أسواق مدنية في تعز. ولأن التحالف يستخدم قذائف ذكية، يوضح التقرير فيما بعد، فهذا يعني أنه كان يستهدف تلك الأسواق على نحو مقصود. 
خلال الأعوام الماضية شاهدنا مجاز كبيرة حدثت في تعز، في بيرباشا وغيرها، سقط فيها عشرات القتلى ومئات الجرحى في الأسواق العامة والأحياء المكتظة. كما تابعنا أخبار مئات القذائف على مدى أكثر من ١٢٠٠ يوم. تلك الجرائم لم تجد أي ذكر في تقرير الأمم المتحدة. في التوصيات الختامية قال التقرير إن الانتهاكات والجرائم التي قامت بها القوات الحكومية والقوات الموالية لها في تعز بحاجة إلى مزيد من التقصي والبحث!

٣. في الملحق ذكر التقرير قائمة بـ ١١ جريمة. يقول الخبراء إنهم حققوا في تلك الجرائم جميعها. المثير في الأمر أن الحوثيين لم يقوموا بأي من تلك الجرائم الـ ١١.

٤. عن تجنيد الأطفال قال التقرير إن ثلث الأطفال المجندين هم مجندون مع القوات الحكومية، وأن الحوثيين قامواً "أحياناً" بإجبار الأطفال على الانضمام معهم، لكنهم في الغالب يستخدمون خطاباً دعائياً وحسب.

٥. قال المحققون إنهم زاروا سجون عدن. أفرد التقرير مساحة واسعة للانتهاكات في سجون الحزام الأمني والسجون الإماراتية. تحدث عن "اغتصاب للسجناء والمحتجزين، اغتصاب للذكور، إغراق في الماء، صعق بالكهرباء، إلخ". توسع في وصف جرائم السجون من شبوة إلى عدن، ومن لحج إلى المكلا. كما تحدث عن اغتصاب الضباط الإماراتيين لقرابة ٢٠٠ معتقل.
في المقابل يقول التقرير إنه حصل على معلومات تفيد بـ"سوء معاملة المعتقلين" في سجون سلطة الأمر الواقع.

٦. قال فريق الخبراء إنه لم يتمكن من زيارة السجون والمعتقلات الكبيرة في صنعاء خوفاً من استهدافها من قبل قوات التحالف!

٧. وفيما يخص العدالة الجنائية فقد توصل التقرير إلى هذا الاستنتاج: بعد أن تسيطر القوات الموالية للحكومة على المناطق فإن نظام العدالة الجنائية ينهار تماماً. شخصياً لم أجد من تفسير لهذا الاستنتاج سوى هذا: قبل ذلك كان نظام العدالة على ما يرام.

٨. حشدت الحكومية اليمنية وحلفاؤها قرابة ٢٠ ألف مقاتل يمني، وأصدرت الحكومة اليمنية بياناً قالت فيه إنها اتخذت قراراً بتحرير محافظة الحديدة من "الانقلاب". بالنسبة لفريق الخبراء فذلك "عدوان على الحديدة". كما نشر التقرير قائمة طويلة بالضباط العسكريين، من رئيس الأركان إلى قادة الوحدات العسكرية في كل اليمن، واصفاً إياهم بقادة الصراع. وحتى الصفحة الأخيرة يصر التقرير على استخدام تعبير "قوات الحوثيين وصالح".

بمقدور الشخص كتابة الكثير حول التقرير، أكثر وأهم مما ذكرته.

محبتي 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص