جعفر بالفاس

جعفر بالفاس

وادي حضرموت وظلم ”جمهورية المكلا” !

2018-09-18 الساعة 18:28




منذ أكثر من 10 أيام تمتنع شركة النفط في "جمهورية المكلا" (ساحل حضرموت) عن تزويد محطات وادي حضرموت بأي قطرة بترول في ظل أزمة خانقة جدا. 

يذكر أن السلطة المحلية بوادي حضرموت تقدمت قبل فترة بطلب رسمي للمحافظ للسماح لها باستيراد كمياتها التي تريدها عبر ميناء المكلا لكن الأخير رفض. 

يعاني وادي حضرموت في ظلم وهضم حقوقه بشكل "مقزز " من "جمهورية المكلا" واصبحنا نعاني من مركزية أقسى بمراحل متطورة من مركزية صنعاء . 

في صندوق التعليم أعلن المحافظ في إحدى تصريحاته ان الصندوق قام بالتعاقد مع 7300 معلماً ومعلمة، في محافظة حضرموت ،لكم أن تتخيلوا أن نصيب وادي وصحراء حضرموت منها 1300 معلماً ومعلمة فقط !! 

تقوم شركة النفط بساحل حضرموت بشراء الديزل من بترومسيلة بمبلغ 180 ريال ويباع بسعر عالمي في ظل وجود فارق يزيد عن 130ريال  وتقدر الكميات التي تباع من شركة بترومسيلة يوميا ما يزيد عن نصف مليون لتر ديزل يوميا في ظل تساؤل عن مصير هذا الفارق المهول. 

سيطول الحديث عن قساوة مركزية "جمهورية الساحل" على أبناء وادي حضرموت والأسوأ من هذا أن كل من ينادي بالتصحيح أو بمنح وادي حضرموت حقوقه كاملة يصنف بأنه يريد انقسام حضرموت إلى محافظتين! 

يبدو أنه فعلا مثلما سمعتها من رجل سياسي كبير  ومعاصر أن وادي حضرموت لن يحصل على حقوقه إلا بجعله محافظة مستقلة. 

اخيرا 

قولوا لذولاك الناس أن وادي وصحراء حضرموت 16 مديرية و"جمهورية الساحل" 12 مديرية وانه وادي حضرموت يقوم شهريا بتحويل مبلغ كبير لساحل حضرموت لصرف رواتب موظفيه هناك في ظل تساؤلات شعبية عن مصير إيرادات ساحل حضرموت في ظل شلل البنك المركزي بالمكلا 

الله ينصف

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص