صراع متصاعد باتجاه الانفجار... عدن تسير نحو المجهول..! (تحليل)

المقاومة الجنوبية

2017-10-12م الساعة 06:05ص (بويمن - عدن)

 

مراقبون: ثمة صراع نفوذ وليّ أذرع بين الشرعية وقوى مدعومة من ابوظبي تسعى الى فرض حالة التشطير في اليمن، وانفصال الجنوب بالقوة.!!

 

 

 

تتسارع التطورات بشكل لافت في العاصمة المؤقتة عدن، وسط تصاعد مؤشرات الصراع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانفصالي، قبل ايام من فعالية مرتقبة بذكرى ثورة 14 اكتوبر، يقام فيها احتفالات وتجمعات متباينة الاهداف ومختلفة التوجهات.

وفيما كرر رئيس الوزراء احمد بن دغر، اليوم، التاكيد على دمج الوحدات العسكرية والامنية، رد ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي الذي عاد قادته الى عدن قادمين من ابوظبي، بالدعوة لتظاهرات ضد الحكومة الشرعية.

وسبق ذلك حادث اغتيال امام مسجد الشيخ زايد في عدن، بعد فترة هدوء توقفت خلالها الاغتيالات، سربت بعده الحكومة الشرعية انباء عن اعتزام الرئيس هادي تغيير مدير امن عدن شلال شائع المدعوم اماراتيا، والموالي للمجلس الانفصالي الذي يتعارض اهدافه مع بقائه في الحكومة الشرعية.

كما اقدمت قوات تتبع ادارة امن عدن، الذي يقوده شلال شائع، فجر اليوم، على شن حملة اعتقالات واسعة هي الاولى من نوعها، ضد عناصر من حزب التجمع اليمني للاصلاح، عقب نشاطات حزبية اقاموها في عدن، في خطوة، قرأها سياسيون، بانها بايعاز من المجلس الانفصالي الجنوبي الذي اعلن قبل اشهر عن حظر حزب الاصلاح وتصنيفه في قائمة الارهاب، في اعلان اثار السخرية من الصفة التي يتعامل بها لاتخاذ مثل هذا القرار.

هذا الصراع المحتدم، امتد تاثيره، الى محافظة تعز المجاورة، مع تسريب رسالة منسوبة لقائد القوات الاماراتية في عدن، يعرقل فيها الاجراءات الامنية التي تتخذها الحكومة الشرعية لتطبيع الاوضاع هناك، في اجراء فيما لو صحت الرسالة-، يراه مراقبون بانه صراع نفوذ ولي أذرع بين الشرعية وقوى مدعومة من ابوظبي تسعى الى فرض حالة التشطير، وانفصال الجنوب بالقوة.

ووسط كل ما يدور يبقى التوتر الامني الشديد هو سيد الموقف في عدن، مع مخاوف سكانها من صدامات مسلحة محتملة بين ثلاث فعاليات متباينة، احداها للمجلس الانفصالي في المعلا، والثانية للحراك الجنوبي المناهض لمجلس عيدروس الزبيدي، في ساحة العروض بخورمكسر، والثالثة تقيمها الحكومة الشرعية.

ويدور هذا الجدل المحتدم، كالعادة في الايام السابقة لتنظيم الحراك الانفصالي لفعالياته، والتي بتحركات مستفزة للحكومة الشرعية، وتقويض سلطتها، والايحاء بانه يحظى بدعم من احدى دول التحالف العربي، الذي من ضمن اهدافه الحفاظ على وحدة واستقرار اليمن، ومعزز بقرارات دولية واجماع عالمي لا يخرج عن هذا الهدف.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص