سلاح سعودي جديد «ووحش جوي» لايرحم.. سيشارك في ضرب مواقع الحوثيين..! (شاهد الصور)

مقاتلات تايفون

2018-03-10م الساعة 05:43م (بويمن - متابعة خاصة)

 

 

 

 

 توصلت السعودية إلى اتفاق مع بريطانيا يقضي بتوريد 48 مقاتلة من طراز “يوروفايتر تايفون” الجيل الجديد، وذلك خلال زيارة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى بريطانيا، ومن المتوقع ان تشارك في عمليات التحالف ضد مييلشيات الحوثي الانقلابية في اليمن في اطار الحسم العسكري وانهاء الانقلاب وعودة الشرعية اليمنية.

واعتبرت مجموعة الصناعات الجوية والدفاعية البريطانية “بي إيه أي سيستمز”، أنّ بروتوكول الاتفاق يشكل مرحلة إيجابية نحو إنجاز العقد مع السعودية، وشددت الالتزام بدعم المملكة في تحديث القوات المسلحة السعودية وتطوير القدرات الصناعية المحورية الحيوية لتنفيذ رؤية 2030.

وكانت السعودية قد وقعت عقداً في عام 2007 لشراء 72 طائرة، ودخلت بالفعل الخدمة في القوات الجوية الملكية.

وتُعد “يوروفايتر تايفون” طائرة قتالية متعددة المهام، ذات محركين، وبقدرة عالية على المناورة، صُممت وبُنيت من قبل شركة يوروفايتر المحدودة، وهي شركة متعددة الجنسيات، وتشترك “بي إيه أي سيستمز” بحصة فيها، وتمتلك شركات “الينيا ايرونوتيكا” الإيطالية، و”إي أي دي إس” الألمانية، و”ايدس كاسا” الإسبانية حصصاً أيضاً فيها.

ودخلت المقاتلة لأول مرة الخدمة في 2003، ومن أبرز المستخدمين لها حالياً إلى جانب القوات الجوية الملكية السعودية، سلاح الجو الملكي البريطاني، وسلاح الجو الألماني، والقوة الجوية الإيطالية، والقوات الجوية الإسبانية، إضافة إلى سلاح الجو النمساوي.

مزاياها

تتميز الطائرة بتصميم إيرودينامكي عالي يمنحها قدرة عالية على المناورة حيث تعتمد الطائرة مبدأ الهيكل غير المستقر إيروديناميكا، وتحقيق الاستقرار المطلوب عن طريق أنظمة الطيران السلكي الحاسوبي الرقمي، وتستخدم جنيحات التقلب الأمامية في المساهمة في تحقيق مستوى المناورة الفائقة.

صُممت أجنحة المقاتلة من النوع “المثلث – دلتا”، وصُنِعت من المواد المركبة في معظمها، كما استخدم في صناعة الهيكل والجناح مواد الكربون المركب والبلاستيك الزجاجي المقوى والتيتانيوم والألمونيوم.

قدرات على التخفي الأمامي

تمتلك الطائرة قدرات كبيرة على التخفي؛ إذ يسمح تصميمها بخفض مقطعها الراداري مقارنة بالجيل السابق من المقاتلات الأوروبية حيث صممت مداخل الهواء بحيث تخفي واجهة المقطع الأمامي لمروحة توربين المحرك النفاث وهو يعتبر واحداً من أهم العواكس الرادارية في أي طائرة نفاثة، ومع توفر القدرة على استخدام مواد ماصة للموجات الرادارية في بعض مناطق الهيكل الخارجي نجح في التخفيض من المقطع الراداري في الواجهة الأمامية من المقاتلة.

سرعة الصوت

تمتلك الطائرة أيضاً اثنين من المحركات النفاثة التوربينية عالية الأداء من طراز أي جيه 200 (EJ200)، وبإمكانهما دفع المقاتلة للتحليق بسرعة تفوق سرعة الصوت دون الحاجة إلى حرق وقود إضافي، بسرعة قصوى 2495 كم/ساعة، ويبلغ المدى الأقصى لها 2900 كم.

حاملة أسلحة

تستطيع المقاتلة حمل قنابل موجهة بالليزر، وصواريخ كروز، وأخرى مضادة للرادارات والدروع، إضافة إلى مدفع “ماوز بي كي”.​

شاهد السلاح الجديد الذي ستمتلكه السعودية وسيشارك في عمليات التحالف العربي

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص