قصة حقيقية

بسبب هذا «الفيديو».. الحوثيون يغتالون ضابطاً بالحرس_الجمهوري وهو يقاتل معهم في نهم..! (شاهدوه)

الضابط البداي

2018-03-11م الساعة 04:20م (بويمن - صنعاء )

 

 

 لقي ضابط في الحرس الجمهوري مصرعه  قبل أيام من رفقاء السلاح في جماعة الحوثي، والتي كان يقاتل في صفوفها بجبهة نهم شرقي العاصمة صنعاء.

وقال مصدر أمني لـ (المشهد اليمني) إن الضابط محمد ناجي صالح البداي ، من أبناء مديرية الحدا بمحافظة ذمار، توجه كمقاتل ضمن قوات الحوثيين في نهم، بسبب الحلف الذي كان قائماً آنذاك بين صالح والحوثيين، والذي ألزم بسببه الجنود الموالين للرئيس المغدور بمشاركة المليشيا في جبهات القتال.

وأضاف: الضابط البداي وبالرغم من كونه ضمن المليشيا إلا أنه كان يعي حقيقتهم، وكان يعرف تمام المعرفة الدعوات الزائفة التي كان يطلقها زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي بانهم يقاتلون في سبيل الوطن ضد الغزاة.

وتابع: تم تسجيل فيديو له أثناء مكوثه في أحد المتارس بنهم، وقال فيه كلاماً صارخاً بحق زعيم المليشيات، واصفاً إياه بالدرويش الذي يعتاش على زكاة البسطاء.

وواصل هجومه على زعيم المتمردين قائلاً: والله ما نا مقتنع بالسيد.. والله ما اشتي فيه شعرة.

ثم شن هجومه على مشرفي الحوثي بالجبهة واصفاً إياهم بأنهم "رخوات / ضعفاء وجبناء"، قبل ان يتساءل بطريقة مثيرة للدهشة: يا اخي كيف تشوف لو قتلوني اين بدخل الجنة والا جهنم.. فرد عليه زميله: با تدخل الجنة أكيد، لكنه رد عليه مقاطعا: والله ان شكلنا با ندخل جهنم.

المصدر الأمني قال أنه وقبل أيام تلقى والد الضابط محمد تلقى اتصالاً هاتفياً من الحوثيين يبلغونه فيه بأن ولده استشهد في الجبهة وان جثته بحوزتهم ليأتي لاستلامها، وحين استلم أقاربه الجثة قاموا بإجراء فحص طبي عليه ليتبين لهم الحقيقة الصادمة وهي أنه تلقى رصاصة من الخلف في رأسه، أي أنه قتل غدراً من قبل زملائه الحوثيين.

أحد أقارب القتيل ويدعى عبدالله البداي كتب منشوراً على صفحته بمنصة فيس بوك قال فيه: الفيديو لولد ابن خالي أحد أفراد الحرس محمد ناجي البداي، كان يقاتل مع الحوثيين وقبل أيام ابلغوا والده أنه قتل في جبهة نهم، ولأنه غير مقتنع بطفل مران ووصفة بالدرويش وآكل السحت والصدقات قتلوه، وعند كشف ومعاينة الجثة تبين أن اصابتة كانت بطلق ناري من الخلف. الله يرحمه ويغفر له ولا نامت اعين الغدر والخيانة.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنــــــــــــــــــا

او عبر نافذتنا المباشرة ادناه:

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص