هـــــــــــــام

قيادي إصلاحي يمنح السعودية الوصفة السحرية لإنهاء الانقلاب الحوثي في اليمن

عاصفة+الحزم

2018-10-09م الساعة 06:56م (بويمن - متابعات)

 

 



 قال قيادي في حزب الإصلاح اليمني، "إن السعودية أصبحت وتحت دواعي الأمن القومي الإقليمي مطالبة من الشعب اليمني وقواه السياسية بسرعة العمل من أجل التوصل إلى صيغة مشتركة يتم بموجبها سرعة إنهاء الانقلاب المدعوم إيرانيا واستعادة السلطة الشرعية، وإعادة بناء الدولة اليمنية".
وشدد القيادي عبده سالم، في تصريحات لصحيفة "الرياض السعودية" أن ذلك يكون على النحو الذي يحفظ لليمن بصمته التقليدية التي تنسجم وتتسق مع منظومة الأمن الإقليمي لجيرانها في المملكة وذلك بالتنسيق المباشر مع الأمم المتحدة، وبرنامج أصدقاء اليمن وفقاً لمخرجات الحوار الوطني ومصفوفة مؤتمر لندن الذي رعته المملكة كدولة راعية ومانحة لهذا المشروع، مع تحمل مسؤوليتها الكاملة في إعادة بناء القوات المسلحة اليمنية تدريباً وتسليحاً وتأهيلاً.


 

قد يهمك ايضاً:

- التحالف يفاجئ اليمنيين ويصدر قائمة بعشرات المواد والمعدات والبضائع الممنوع دخولها اليمن (وثائق)
 

- وزارة العمل السعودية: إقرار إجازة يومين لليمنيين العاملين بالقطاع الخاص بأراضي المملكة

 

- شاهد (صور) قيادات الحوثي أيام الجوع وكيف أصبحت أشكالهم اليوم.. صور القيادات الأخرى في الداخل؟!
 

- عاجل.. وصول أقوى كرت بيد الرئيس هادي الى عدن لإخماد انقلاب غير معلن
 

- آخر أسعار الصرف الآن تكشف حقيقة استعادة الريال اليمني لعافيته أمام الدولار والسعودي..!



وجاء تصريحاته تعليقا على تصريحات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بشأن معركة اليمن التي يخوضها التحالف العربي وتجديده توصيف لمعركة الجارية باعتبارها مسألة أمن قومي تخص اليمن والمملكة والخليج والمنطقة برمتها، وتؤكد أنها معركة وجود مشترك.
وقال سالم، "صحيح هناك بون شاسع بين قضية ذات صلة بالأمن القومي لأي بلد، وقضية أخرى ذات صلة بعلاقات تقليدية مع دولة حليفة، وبالتالي فمن الطبيعي جدا التضحية بالثانية لمصلحة الأولى إذا تطلب الأمر وهذا ما يقوله منطق العقل والأمن والسيادة".
وأشار إلى أن المعادلة الأمنية اليمنية السعودية ظلت عبر التاريخ ترتكز على جملة من المحددات التي تجعل من الأمن اليمني أمنا سعوديا ثنائيا تنفرد به المملكة على غيرها باعتبار الأمن الإقليمي في هذه المنطقة شأنا يمنيا سعوديا خالصا، كون اليمن جزءا لا يتجزأ من منظومة الأمن الإقليمي الذي تقوده  السعودية.
ونبّه أن إدماج الميليشيات الانقلابية للمعادلة الأمنية اليمنية في منظومة الأمن الإيرانية من شأنه إيجاد معادلة نشاز أمني في المنطقة الإقليمية.
وحذر سالم من أي مقاربات دولية للوضع في اليمن بعيداً عن متطلبات منظومة الأمن الإقليمي السعودي واستحقاقات الجوار.
ودعا إلى تزايد الضغط على الانقلابيين وتسريع عملية الحسم، كون استمرار حرب ميليشيا الحوثي الانقلابية التابعة لإيران، يشكل تهديداً خطيراً على الأمن القومي لليمن والسعودية ويدفع نحو انهيار تام للدولة اليمنية، ويتيح تغلل النفوذ الفارسي الإيراني.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص