نائب رئيس الجمهورية يرحب بالقرارات الجديدة التي تعتمد حزب الله والحوثيين جماعات إرهابية

الاحمر

2018-10-30م الساعة 01:03ص (بويمن - متابعات)

رحب نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح، “بكل الجهود والدعوات والقرارات التي تعتمد حزب الله وجماعة الحوثي والمليشيات التخريبية التابعة لإيران منظمات إرهابية؛ باعتبار أن قرارات مثل هذه تعزز من أمن واستقرار الإقليم والعالم”.

جاء ذلك خلال اللقاءات التي عقدها اليوم السبت، على هامش افتتاح قمة الأمن الاقليمي في نسختها الـ 14 المنعقدة في العاصمة البحرينية المنامة بمشاركة مسؤولين وباحثين ومفكرين يمثلون أكثر من 20 دولة من مختلف أنحاء العالم.

‎حيث التقى على هامش القمة بعدد من المسؤولين والباحثين والمهتمين، وشرح لهم طبيعة الصراع في بلادنا المستند لخلفيات أيدلوجية متطرفة تتبناها مليشيا الحوثي المسلحة وبدعم وتمويل من إيران ساعدها على الانقضاض على الدولة واضطهاد اليمنيين وتهديد المصالح الإقليمية والدولية.

‎وثمن كافة الجهود والرؤى الداعمة للشرعية في اليمن بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية والساعية لتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن وإنهاء معاناة اليمنيين بإنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة وتنفيذ القرارات الدولية والاتجاه نحو بناء يمن اتحادي من ستة أقاليم.

رحب نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح، “بكل الجهود والدعوات والقرارات التي تعتمد حزب الله وجماعة الحوثي والمليشيات التخريبية التابعة لإيران منظمات إرهابية؛ باعتبار أن قرارات مثل هذه تعزز من أمن واستقرار الإقليم والعالم”.

جاء ذلك خلال اللقاءات التي عقدها اليوم السبت، على هامش افتتاح قمة الأمن الاقليمي في نسختها الـ 14 المنعقدة في العاصمة البحرينية المنامة بمشاركة مسؤولين وباحثين ومفكرين يمثلون أكثر من 20 دولة من مختلف أنحاء العالم.

‎حيث التقى على هامش القمة بعدد من المسؤولين والباحثين والمهتمين، وشرح لهم طبيعة الصراع في بلادنا المستند لخلفيات أيدلوجية متطرفة تتبناها مليشيا الحوثي المسلحة وبدعم وتمويل من إيران ساعدها على الانقضاض على الدولة واضطهاد اليمنيين وتهديد المصالح الإقليمية والدولية.

‎وثمن كافة الجهود والرؤى الداعمة للشرعية في اليمن بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية والساعية لتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن وإنهاء معاناة اليمنيين بإنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة وتنفيذ القرارات الدولية والاتجاه نحو بناء يمن اتحادي من ستة أقاليم.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص