لماذا توقف الحوثيون عن اطلاق الصواريخ البالستية باتجاه السعودية؟.. صحيفة خليجية تجيب وتكشف السبب الحقيقي..! (التفاصيل)

مرور صاروخ وسط الجبال

2018-10-30م الساعة 06:43م (بويمن - متابعات)

على نحو لافت، تراجعت، منذ أسبوعين، وتيرة إطلاق جماعة الحوثيين الصواريخ البالستية باتجاه السعودية، على الرغم من استمرار المواجهات والقصف المتبادل في المناطق الحدودية، وإعلان الجماعة عن طراز جديد من الصواريخ محلية الصنع مطورة إيرانيًا، في ظل توجيه جهودها العسكرية باتجاه معركة الساحل الغربي، حيث تقع مدينة الحديدة الاستراتيجية، والتي تضم شريان البلاد الأساسي لوصول المساعدات الإنسانية والواردات التجارية.
 
 وأشارت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، إلى عودة المواجهات العنيفة في الأيام الأخيرة على المدخل الشرقي والمناطق الجنوبية لمدينة الحديدة، مع استقدام الحوثيين تعزيزات كبيرة، وتنفيذهم لهجمات مكثفة، سعى عناصر الجماعة من خلالها لاستعادة السيطرة على منطقة "كيلو 10"، التي قطعت من خلالها القوات الحكومية، المدعومة من التحالف بواجهته الإماراتية، طريق الحديدة – صنعاء، وعلى المناطق القريبة من مطار الحديدة الدولي، في الجزء الجنوبي من المدينة.


قد يهمك ايضاً:

- تصريح جديد وخطير بشأن مقتل”خاشقجي”.. أردوغان يفاجئ ضيوفه (بوتن وميركل وماكرون) بتفاصيل ”لم تعلن من قبل”..!

 

- ورد للتو : مصدرحكومي يكشف تفاصيل «اتفاق مجحف» بموجبه سمحت «الإمارات» بعودة «حكومة معين» الى «عدن»..!

 

- أولى قراراته.. «عبدالملك» يعين «رجال الإصلاح وحميد الأحمر» بمناصب حساسة..! (الأسماء والمناصب)

 

- ماهو ”الضوء الأخضر” السعودي الذي كان سببا لعودة رئيس الوزراء اليوم إلى عدن؟ “تفاصيل”

 

- عاجل : أشرس قبيلة يمنية وكبرى قبائل ”طوق_صنعاء” تحدد موقفها وتعلن قبل_قليل رسمياً دعمها للشرعية
 


 

 وعلى الرغم من إعلان قوات الشرعية، وتحديداً ما يُعرف بـ"ألوية العمالقة"، التي تعد القوة الرئيسية في المواجهات من جانب الشرعية، عن التصدي لهجمات الحوثيين في المدخل الشرقي للحديدة، وعن سقوط أعداد كبيرة من القتلى في صفوف جماعة الحوثيين في ظل مشاركة المقاتلات الحربية للتحالف، تتواصل المواجهات، التي وصفتها مصادر محلية بأنها "غير مسبوقة"، بوتيرة شبه يومية، إذ تستخدم فيها مختلف الأسلحة والقذائف التي يُسمع دويها في المدينة، خصوصاً مع استخدام الحوثيين المضادات الأرضية، والتي تثير خشية السكان من القذائف المرتدة من الجو نتيجة إطلاقها بكثافة.
 
وأظهرت تطورات الأيام الماضية على الأقل، أن جهود الحوثيين العسكرية تنصب على محاولة إعادة القوات الحكومية، المدعومة من التحالف، إلى الخلف، في ما يتعلق بمدخل الحديدة الشرقي (طريق صنعاء – الحديدة قرب كيلو 16).
 
وعلى الرغم من أن كل هذه المحاولات لم تنجح باستعادة مناطق ذات أهمية، فإنها تكشف عن تحول الحوثيين من موقع الدفاع إلى الهجوم، خصوصاً أن التصعيد ترافق مع تعزيزات وصلت إلى القوات المدعومة إماراتياً، والتي لطالما تحدثت عن استعدادات لعملية حاسمة في الحديدة. غير أن التقدم المحدود، على مدى الشهور الماضية، جاء ليعكس طبيعة المعركة الصعبة، وارتباطها الوثيق بالضغوط الدولية التي تحد من اندفاع التحالف باجتياح المدينة، مع التحذيرات من آثار كارثية لأي معركة تهدد ميناء الحديدة.
 
وتعززت أولوية الساحل الغربي بالنسبة للحوثيين، على حساب الجبهة الأخرى المشتعلة بالمواجهات على الحدود، من خلال إعلان الجماعة، منذ يومين، تدشين طراز جديد من الصواريخ البالستية أطلقت عليها "بدر p-1" قصير المدى، وقالت إنها استهدفت معسكراً للقوات السودانية العاملة ضمن التحالف في الساحل الغربي، بأول صاروخ من هذا النوع، فيما لم يصدر أي تعليق من التحالف حول هذا التطور، الذي قدمته الجماعة، كتحول غير مسبوق، بامتلاك هذا النوع من الصواريخ.
 
من زاوية أخرى، كان اللافت مع إعلان الصاروخ الجديد، هو مرور ما يزيد على أسبوعين، على إطلاق الحوثيين صواريخ بالستية باتجاه السعودية، بعد أن كان إطلاقها يتم بصورة شبه يومية، في ظل استمرار المواجهات والقصف بمختلف أنواع الأسلحة، بين الحوثيين من جهة، والقوات اليمنية الموالية للشرعية والقوات السعودية، من جهة أخرى، في مناطق صعدة الحدودية مع الجانب السعودي، والتي ترتبط بمناطق جازان ونجران وعسير، في وقت تقول فيه القوات الحكومية اليمنية إنها وصلت في الشهرين الأخيرين، إلى أجزاء من منطقة مران، مسقط رأس زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، ومعقلها الأول منذ الحرب الأولى مع الحكومة في عام 2004.
 
 
ومنذ مارس/آذار الماضي، أعلن الحوثيون عن صاروخ بالستي من طراز "بدر 1" قصير المدى، وكثفوا من هجماتهم الصاروخية بصورة شبه يومية، أغلبها باستخدام هذا النوع من الصواريخ باتجاه منشآت اقتصادية وعسكرية في المناطق الحدودية.
 
ووصل عدد الصواريخ التي أطلقتها الجماعة باتجاه السعودية، منذ تصاعد الحرب في البلاد، إلى أكثر من 200 صاروخ، وفقاً للأرقام المعلنة من قبل المتحدث باسم التحالف، العقيد تركي المالكي. الجدير بالذكر، أن تراجع وتيرة إطلاق الصواريخ باتجاه السعودية، جاءت بالتزامن مع تسريبات عن مساعٍ من الحوثيين لفتح خطوط تواصل مع الجانب السعودي، على غرار التفاهمات التي أبرمها الجانبان في مارس 2016.
 
ومع ذلك، فإن استمرار التصعيد والمواجهات في مختلف الجبهات الحدودية، لا يشير إلى أي اختراق تفاوضي، بقدر ما يأتي بالترافق مع الجهود الدولية، بقيادة المبعوث الأممي مارتن غريفيث، والهادفة إلى تحقيق تقدم في خطوات "بناء الثقة"، على طريق العودة إلى طاولة المفاوضات بهدف إنهاء الحرب.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص