عاجل

تصريح ناري لشقيق الملك سلمان وأقوى المنافسين لولي العهد بعدعودته للمملكة وهذا ماقاله عن حرب اليمن

الامير احمد عبدالعزيز

2018-11-01م الساعة 07:59م (بويمن - متابعات)

عاد الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، شقيق العاهل السعودي، إلى المملكة فجر أمس الثلاثاء، قادما من بريطانيا، في خطوة تنفي ما قيل عن وجود خلافات في الأسرة المالكة.

وغرد عدد من أمراء الأسرة مرحبين بعودة شقيق الملك، فكتب الأمير فيصل بن تركي بن فيصل: "وصول سيدي ووالدي الأمير أحمد ابن عبد العزيز، الحمد لله على سلامتكم سيدي وأسفرت وأنورت الرياض".


 

قد يهمك ايضاً:

- عاجل : الخارجية السعودية تزف بشرى سارة لأكثر من 8 مليون يمني
 

- حكومة ”عبدالملك” تعلن موقفا رسمياً حاسما من الرؤية الامريكية الجديدة لـ«تقسيم اليمن» وتحدد طريقا واحدا للحل..!
 

- ورد للتو : حرب شرسة في صنعاء.. قتلى وجرحى والقبائل تتداعى من عمران وأرحب .. وهذا مايحدث (الآن)
 

- في صنـعاء.. : حالة ذعر تجتاح قيادات المؤتمر بعد تهديد حوثي خطير.. والراعي يتوسل «المشاط» .. ماذا يحدث؟!
 

- ورد للتو : مقترح روسي جديد و”خطير”.. رفضته الشرعية.. يلبي مطالب ”الانفصاليين”..! (التفاصيل)



 

الأمير أحمد وهو أصغر أبناء عبد العزيز من زوجته الأميرة حصة بنت أحمد السديري الذي يطلق عليهم لقب "السديريون السبعة". وكان الأمير السعودي البارز، أحمد بن عبد العزيز، أثار جدلا واسعا عندما رد على متظاهرين غاضبين هتفوا أمامه أثناء دخوله لمقر إقامته في لندن، بهتافات منددة بسياسات العائلة الحاكمة في المملكة، وقال لهم إن أسرة "آل سعود" لا دخل لها بهذه السياسة وأن المسؤولية تقع كاملة على الملك سلمان وولي عهده.

واقترب الأمير السعودي البارز من المحتجين وتحدث إليهم، قائلا: "ليش تقولون على آل سعود؟ آل سعود إيش دخلهم بهذا الهتاف لا ناقة لهم ولا جمل بالذي يحدث في أفراد معينين يمكن المسؤولين"، ليجيب على تساؤل محتج عن هوية المسؤولين بالقول: "المسؤولين الملك وولي عهده ومسؤولين آخرين".

 

 

وردا على مطالبة المحتجين وقف حرب اليمن، قال الأمير: "أنا تمنيت الحرب في اليمن توقف اليوم قبل بكرة". فيما دعا محتج آخر لوقف ما وصفه بـ"القمع في البحرين"، ليرد الأمير بالقول: "إن شاء الله".

وبعد تفسير هذه التصريحات على أنها هجوم يكشف عن خلافات في الأسرة، أصدر الأمير أحمد، بيانا شرته وكالة الانباء السعودية (واس)، صرح فيه بأن "ما نشر في وسائل التواصل الاجتماعي أو الإعلام غير دقيق".

وتابع: "لقد أوضحت أن الملك وولي العهد مسؤولان عن الدولة وقراراتها وهذا صحيح لما فيه أمن واستقرار البلاد والعباد، ولهذا لا يمكن تفسير ما ذكرت بغير ذلك".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص