ورد للتو

مقترح روسي جديد و”خطير”.. رفضته الشرعية.. يلبي مطالب ”الانفصاليين”..! (التفاصيل)

علم روسيا واليمن

2018-11-01م الساعة 07:21م (بويمن - متابعات)

اقترحت روسيا اليوم الخميس 1 نوفمبر /تشرين الثاني توسيع وتطوير الحوار الوطني في اليمن ليشمل الجميع وهو ما ترفضه الشرعية اليمنية حيث ترى أن اي حوار او مشاورات لابد ان يكون بين شرعية وانقلاب.

ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى تطوير الحوار الوطني بمشاركة كل القوى السياسية الرئيسية في اليمن وتحت رعاية الأمم المتحدة.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية يتحدث عن محتوى برقيات التهنئة التي تبادل بها وزيرا خارجية روسيا واليمن بمناسبة الذكرى الـ90 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، اليوم الخميس: "أكد لافروف من جديد ضرورة تطوير الحوار الوطني الواسع تحت رعاية الأمم المتحدة وبمشاركة كل القوى السياسية الرئيسية في اليمن".


 

قد يهمك ايضاً:

- عاجل : الخارجية السعودية تزف بشرى سارة لأكثر من 8 مليون يمني

 

- عاجل : تصريح ناري لشقيق الملك سلمان وأقوى المنافسين لولي العهد بعدعودته للمملكة وهذا ماقاله عن حرب اليمن
 

- حكومة ”عبدالملك” تعلن موقفا رسمياً حاسما من الرؤية الامريكية الجديدة لـ«تقسيم اليمن» وتحدد طريقا واحدا للحل..!

 

- ورد للتو : حرب شرسة في صنعاء.. قتلى وجرحى والقبائل تتداعى من عمران وأرحب .. وهذا مايحدث (الآن)

 

- في صنـعاء.. : حالة ذعر تجتاح قيادات المؤتمر بعد تهديد حوثي خطير.. والراعي يتوسل «المشاط» .. ماذا يحدث؟!


 

 وأشار البيان وفقا لقناة روسيا اليوم إلى أن عودة السلام إلى اليمن سيفتح الطريق أمام استعادة الاتصالات المتعددة الجوانب بين اليمن وروسيا.

وتابع أن الوزيرين أيدا أيضا ضرورة التغلب على الأزمة السياسية العسكرية في اليمن بأسرع وقت ممكن.

وخلال اليوميين الماضيين، تدفع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والأمم المتحدة إلى محادثات سلام شاملة في اليمن نهاية نوفمبر/تشرين الثاني القادم، وتبدو "السويد" الوجهة المحددة لمكان انعقاد المشاورات.

ومن نيويورك وواشنطن ولندن تدور التحركات الحالية للأمم المتحدة، ويتفق وزيرا خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا ووزير الدفاع الأمريكي ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن على أن تبدأ المشاورات خلال 30 يوماً، ما يعني أن شهر نوفمبر/تشرين الثاني هو المدة الزمنية التي يتم التخطيط لها.

وتدور ملفات المشاورات حول بناء الثقة بين الطرفين، حيث تستعر الحرب الأهلية في البلاد منذ سبتمبر/أيلول2014 عندما اجتاح الحوثيون صنعاء، وقتلت أكثر من 56 ألفاً 20% من العدد يعتقد أنهم من المدنيين حسب إحصاءات جديدة نشرها مشروع بيانات الصراعات المسلحة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص