عاجل

انشقاق أربعة أحزاب عن الشرعية.. ورسالة طارئة إلى المبعوث الأممي بشأن المفاوضات المرتقبة..!

الرئيس عبدربه منصور هادي

2018-11-23م الساعة 07:16م (بويمن - متابعات)

 

 

 

 نقل موقع  “المشهد اليمني” عن مصدر سياسي مطلع، قوله إنه تلقى معلومات وصفها بالحاسسة  من  مصدر سياسي مطلع  تفيد بتوجيه أربعة أحزاب سياسية يمنية رسالة طارئة الى المبعوث الأممي الى اليمن، البريطاني مارتن غريفيث، تطلب فيه المشاركة بشكل مستقل في مفاوضات السلام المزمع إقامتها في ديسمبر المقبل.

المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته قال : أن الأحزاب الأربعة ضمنت في رسالتها الى غريفيث طلباً بإشراكها في عملية التفاوض القادمة “كطرف منفصل عن الحكومة اليمنية ووفقا لمخرجات الحوار الوطني”.


 

قد يهمك ايضاً:

- عاجل : أشهر الصحف البريطانية تحذر ولي العهد السعودي من حضور قمة العشرين بالارجنتين.. والسبب ”صادم”!

 

- عاجل : خطة دولية لإزاحة ”هادي ومحسن”.. وخيانة ”مقربين” منحت بريطانيا ضوءً أخضرا (تفاصيل أخطر مؤامرة على اليمن)

 

- ورد للتو.. الرئاسة اليمنية ترد بقوة على تصرحات واشنطن بخصوص تسليم ميناء الحديدة لطرف ثالث
 

- حصري.. غريفيث يتعرض لهجوم عنيف من هذه الجهة بعد وصوله للحديدة بلحظات.. وهذه التفاصيل

 

- عاجل : غريفيث يعلن قبل قليل عن اتفاق جديد مع الحوثيين بشأن تسليم ميناء الحديدة (أبرز بنوده)


 

 وأشار المصدر إلى أن الأحزاب الأربعة وجهت اتهامات لمؤسسة الرئاسة، وتحديداً شخص الرئيس هادي، باحتكار تعيين المفاوضين الممثلين لفريق الشرعية من خارج الأحزاب ووفق غايات شخصية ، دون مراعاة إشراك الطيف السياسي المتنوع الذي يشكل قوام السلطة الشرعية. مشددين على ضرورة السماح لهم بالمشاركة في المفاوضات، وأن يقوم كل حزب باختيار من يمثله في عملية السلام.

يأتي ذلك قبيل أيام قليلة من موعد إقامة المفاوضات في السويد، ووسط حراك دبلوماسي واسع من قبل المجتمع الدولي لتهيئة الظروف المحيطة لإنجاحها.

وكان المبعوث الدولي قد وصل العاصمة اليمنية صنعاء أمس الأول وعقد لقاءات مستفيضة مع قيادة جماعة الحوثي لترتيب القضايا العالقة قبيل انطلاقها الى السويد للمشاركة في المفاوضات، خاصة بعد أن تسبب غياب وفد الحوثيين المفاوض في فشل المحادثات التي كان من المقرر انعقادها مطلع سبتمبر الماضي.

ومن المقرر أن تشارك الحكومة الشرعية بوفد قوامه 12 عضواً في مفاوضات السويد، كما سيشارك الحوثيون بوفد مماثل.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص