خطيـر للغـاية

مخطط أمريكي سري للإطاحة بـ ”ابن سلمان“ كما تمت الإطاحة بصدام حسين.. ووكالة أمريكية تكشف (التفاصيل)

محمد بن سلمان وترامب

2018-12-08م الساعة 06:26م (بويمن - متابعات خاصة)

نشرت وكالة “بلومبرغ” الأميركية تقريرا كشفت فيه دور السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام في الإطاحة بأنظمة عربية سابقة، واصفة إياه بالمثابر في تحقيق هدفه.

 

وقالت الوكالة الأميركية في تقريرها، إن السيناتور الجمهوري عن ولاية ساوث كارولينا دعم ونجح في إزاحة الحكام من الدول الخصوم للولايات المتحدة، مثل العراق وليبيا، مشيرة إلى انه يريد الآن قيادة جديدة للسعودية، أحد الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة.

 

وقال السيناتور الجمهوري في مؤتمر صحفي عقب استماعه للإحاطة : “إن كانت الحكومة السعودية ستصبح في يدي هذا الرجل لفترة طويلة مقبلة، فإنّي أجد صعوبةً كبيرة في أن أتمكَّن من متابعة العمل معه؛ لأنَّي أعتقد أنَّه مجنون، أعتقد أنَّه خطير ووضع هذه العلاقة في خطر”.


 

قد يهمك ايضاً:

- ورد للتو: الحكومة الشرعية تزف بشرى سارة.. صرف جميع مستحقات «عامين كاملين» في المحافظات الخاضعة لسيطرة الانقلابيين «تفاصيل»

 

- محافظ البنك المركزي يوجه نصيحة هــامة وعاجلة للمواطنين بشأن الانهيار الأخير للريال اليمني

 

- عاجل .. وكالة دولية تكشف : موعد انتهاء مشاورات السويد.. وماهو مصير ميناء الحديدة ومطار صنعاء ”بعد أسبوع”..! (تفاصيل)

 

- عاجل : تشكيل حكومة انتقالية وإشراف دولي على مطارصنعاء وإعلان الحديدة منطقة محايدة.. (تفاصيل طارئة)

 

- عاجل : اشتباكات هي الأعنف بصنعاء منذ مقتل الزعيم ”صالح”.. ومسلحون يهاجمون نقطة يسلح وسقوط 12حوثيا
 

- هـــام .. من السويد : موقف وطني جديد وصارم بخصوص «الحديدة» يضع الحوثي أمام خيارين وحيدين لا ثالث لهما
 


 

 وأوضحت الصحيفة، أنه على الرغم من أنه لا يُعتَد كثيراً بتعبير أعضاء مجلس الشيوخ عن آرائهم في السياسة الخارجية لأن معظم الصلاحيات الدستورية المتعلقة بالسياسة الخارجية ممنوحة للسلطة التنفيذية، واقتصار تمتع أعضاء مجلس الشيوخ بصلاحيات إسداء النصح والموافقة على المعاهدات، والتعيينات الدبلوماسية، وجنرالات الجيش، لكنَّ إدارة شؤون الدولة هو أمرٌ متروك للرئيس ومستشاريه، إلا أن “غراهام” يراهن على إحداث إحداث فارق كبير فيه مبيعات الأسلحة، وهو ما وعد به، كون الامر يقع تحت سلطات الكونغرس.

 

ونقلت الوكالة عن باتريك كلوسون، مدير الأبحاث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، قوله إنه من غير الواقعي بالمرة أن يكون للولايات المتحدة نفوذ كبير على السعودية.

 

ورأت الوكالة الأميركية أن “غراهام” جديرٌ بالثناء؛ نظراً لمساعيه إلى تكبيد السعودية ثمناً أكبر مما كانت إدارة ترامب على استعداد لفرضه.

 

وأشارت أيضا إلى أنه محق في أنَّ حلفاء أميركا يجب أن يعرفوا أنهم لا يسعهم تقويض القواعد الدولية مثلما فعل محمد بن سلمان. ويستحق غراهام أيضاً الثناء لاتباعه نهجاً أكثر عقلانية مع السعودية، خلافاً للقرار الذي سيتباحثه مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل، والذي من شأنه قطع دعم الولايات المتحدة برمته للحرب في اليمن.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص