عاجل

بن دغر يخرج عن صمته ويكشف ”تفاصيل خطيرة” عن التقسيم وشكل نظام الحكم القادم لليمن.. شاهد ماقاله؟

الدكتور بن دغر يتحدث

2019-01-28م الساعة 05:59م (بويمن - متابعات)

 

 

 كشف رئيس الوزراء السابق شكل الدولة ونظام ومستقبلها الحكم فيها ومضامين وتشريعاتها القانونية والإدارية التي تم التوافق عليها من قبل جميع الأطراف والمكونات السياسية في اليمن.

 

وقال الدكتور احمد عبيد بن دغر النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام في مقال على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك" إن الاتفاق على شكل الدولة في مؤتمر الحوار الوطني كان حدثاً تاريخياً في حياتنا، وارتقاءً نوعياً في تفكيرنا السياسي الجمعي. مصحوباً بمساعدة أخوية وأممية".


 

قد يهمك ايضاً:

- عاجل : الإعلان قبل قليل عن وفاة وزير يمني وشخصية جنوبية بارزة (الاسم +صورة)

 

- عـــاجل : تفاصيل ما سيحدث الساعة الثامنة مساء اليوم .. اليمنيون يوجهون رسالتهم للسعودية

 

- 315 ألف مغترب في السعودية يغادرون المملكة.. والسبب ”صادم”..!
 

- ورد للتو : أول صورة واضحة للانفجار العنيف الذي هز أحياء العاصمة صنعاء قبل قليل .. شاهد
 

- يمنية ترفض 100 مليون ريال سعودي وفلل ضخمة مقابل العفو عن قاتل ابنها.. شاهد كيف ردت السلطات السعودية؟ (فيديو)


 

 

وأضاف بن دغر "خَلُصت الحوارات والجدل السياسي العميق بين القوى الوطنية في مؤتمر الحوار الوطني بما فيها الحراك الجنوبي السلمي المشارك إلى نتيجة جوهرية، وفكرة مركزية وهي أن اليمن لن يستقر إلا في ظل دولة اتحادية من عدة أقاليم، تؤمِّن الحرية والعدالة والمساواة بين فئات المجتمع، وتحقق توزيعاً عادلاً للسلطة والثروة وتضمن حقوقاً متساوية للمواطنين".

 

 

وتابع "لقد أراد قادة العمل الوطني تثبيت وتجريب القاعدة الفكرية التي تقول أن الدولة الاتحادية بهذه المضامين الفكرية والسياسية والاجتماعية والثقافية التي تضمّنها مشروع الدولة الاتحادية هي تكثيف للديموقراطية وتعميق وصيانة للحقوق والحريات"، وتم الاتفاق في قاعة المؤتمر وبإجماع الحاضرين على أنها دولة لتتكون من إقليمين أو ستة، أو ما بينهما.

 

وشكلت لجنة من قاعة المؤتمر برئاسة رئيس الجمهورية، رئيس المؤتمر، شملت كل القوى والمكونات السياسية والاجتماعية المشاركة، ومنحت صلاحية اتخاذ القرار في شأن الأقاليم، أي في شكل الدولة، وخلصت اللجنة إلى أن اليمن استناداً إلى جغرافيته وتعدد وتنوع قاعدته الاجتماعية والمذهبية وشيئاً من تاريخه الانقسامي في بعض من عصوره لا تتناسب معه إلا دولة اتحادية من ستة أقاليم".

 

وأكد الدكتور بن دغر أن موضوع شكل الدولة الاتحادية حُسم بإرادة وطنية ودعم عربي ودولي، وتلونت خارطة اليمن المفترضة بستة أقاليم، هي آزال وتهامة والجند وعدن وسبأ وحضرموت. كان ذلك هو قرار اللجنة، لجنة الأقاليم، والتزمت لجنة الدستور بهذه النتيجة، وأعدت مشروع دستور اتحادي من ستة أقاليم، وسميت الجمهورية اليمنية في هذا المشروع بجمهورية اليمن الاتحادية.

 

وأشار بن دغر إلى أن هذا الاتفاق كان حدثاً تاريخياً وسياسياً هاماً وتطوراً نوعياً في التفكير السياسي اليمني. ونقلة نوعية في التشريع الدستوري في البلاد لا سابق له بهذا العمق وهذا الوضوح وهذا الالتفاف والإجماع الوطني.

 

 

ولفت بن دغر إلى أن الحوثيين كانوا أول من أعلن صراحة رفضهم للدولة الإتحادية من ستة أقاليم، لكن ممثليهم في اللجنة الدستورية وافقوا على مشروع الدستور الجديد الذي حظي بإجماع اللجنة الدستورية التي عقدت معظم اجتماعاتها بين صنعاء وأبوظبي.

 

 

وقادوا من موقفهم هذا معارضة مشروع الدستور الجديد، الذي ألصقوا به تهماً عديدة، لم تقنع الأغلبية من أبناء اليمن، لكنها وجدت عند البعض من يدعمها مع اختلاف الأسباب.

 

 

وأكد في ختام مقاله أن "تقسيم اليمن لن يخدم في النهاية سوى أعداء اليمن، وأعداء الأمة المحيطين بها من كل صوب، والمتربصين بأمنها، وأن التصدي لهكذا مشاريع مرهون بقدرة الشعب اليمني على الدفاع عن وحدة أراضية، والانتصار لنظامه السياسي الاتحادي المتفق عليه، وهويته اليمنية الضاربة جذورها في أعماق التاريخ، وجعل الدولة الاتحادية ضرورة وطنية قصوى وخياراً لا رجعة فيه".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص