جميح يوجه رسالة مؤثرة وخطيرة الى الرئيس هادي ويطالبه بمكاشفة الشعب قبل أن يندم

الرئيس هادي

2019-02-11م الساعة 08:39م (بويمن - متابعات)

وجه الكاتب والمحلل السياسي اليمني محمد جميح رسالة مؤثرة الى الرئيس هادي ، طالبه فيها بالعودة الى ارض الوطن والاقتراب من هموم الناس ومشاغلهم.

وفي مقالة طويلة نشرها مأرب برس في وقت سابق اليوم الاثنين بعنوان «يا هادي طال الغياب» ، سرد جميح جملة من الاسباب التي تحتم على الرئيس العودة ، وقال انه يخسر حيث يمكنه الكسب.

ويقيم الرئيس هادي في العاصمة الرياض منذ خروجه من صنعاء العام 2015 بعد انقلاب سبتمبر 2014حتى اليوم.


قد يهمك ايضاً:

 
 
 
 

 

وخلال تلك السنوات لم يزر هادي اليمن الا بضع مرات اقام فيها فترات زمنية متفاوتة ليست طويلة ، ويخرج في كل مرة الى الرياض.

فيما يلي نص رسالة جميح الى هادي: 

يا هادي طال الغياب!

أخي الرئيس عبدربه منصور هادي:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

وبعد...

دعني أبدأ بالقول إنني على المستوى الشخصي مُمتنٌّ لك في كثير من المواقف: اخترتني ضمن قائمة رئيس الجمهورية لأعضاء الحوار الوطني، وفتحت لي بابك مرات عدة في لندن وصنعاء والرياض، وفي كل مرة ألقاك فيها تكون معي ودوداً منفتحاً. أقول ذلك لتعلم أنني لا أحمل لك إلا المودة والتقدير على المستوى الشخصي، وأن هذه الرسالة لك لا عليك.

دعني أقول لك بكلام مباشر، بلا رتوش ولا كليشيهات لغوية مملة، أقول بصدق: إنك تخسر: تخسر الصديق، تخسر الحليف، تخسر الرصيد، تخسر السلطة، تخسر الدعم، تخسر الشعب، تخسر الحضور، تخسر الشرعية، تخسر كل ما كان لك في 2012، وتخسر نفسك.

نعم. أقولها بأسف المحب المخلص: أنت تخسر أخي الرئيس.

والشيء المحزن أنك تخسر ما يسهل الاحتفاظ به، وما لا تجوز خسارته، تخسر حيث يمكنك الكسب، لأنك تغيب حيث يتحتم عليك الحضور.

هل تذكر أيام 2012؟ وأنت حينها حديث اليمنيين وعطر مجالسهم؟! هل ترى بعدك اليوم عنهم؟! أنت بعيد، ليس بالمعنى الجغرافي وحسب، ولكن بالمعنى الشعوري والفكري والوجداني. أنت بعيد عن الناس يا رئيس الجمهورية، والملايين التي انتخبتك في 2012 ملَّت انتظار عودتك في بطون الأودية وقمم الجبال وامتدادات السواحل والمدن والأرياف. والأغاني التي غنوها لك تنكرت لألحانها، وتلاميذ المدارس لا يكادون يتذكرون أن لهم رئيساً لطول فترة الغياب، حتى صورتك المعلقة في المؤسسات الرسمية في المناطق المحررة لم تعد تتذكر آخر مرة كان لقاؤك بها!

الغياب كلمة مُرة أخي الرئيس، هي رديف الانتظار الممل، والسأم القاتل واليأس المريع.

طوّلتَ الغياب: الغياب عن الوطن، الغياب عن المشهد، الغياب عن المستجدات، الغياب عن نفسك وعن الناس.

يا أخي الرئيس دافعنا عنك في كل المنابر، ونالنا بسبب ذلك عداوات كثيرة، ولم نسلم من تهم "الارتزاق والنفاق والتستر وعدم قول الحق". كل ذلك، ونحن نصبر ونقول: سيعود إلينا هادي، كل ذلك ونحن نقول: نحن من هادي وهادي منا، كل ذلك ونحن نقول: لا تُشمتوا الأعداء، كل ذلك ونحن نقول: نوصل رسائلنا بعيداً عن منابر الإعلام.

ولكن...

كل شيء يتدهور بسرعة، وأهالي صنعاء تعبوا من تطلعهم إلى شمالها الشرقي علَّ قادماً يجيء من هناك، والصياد الذي ينتظرك على ساحل عدن مل طول الانتظار، والشعب الذي عول عليك كثيراً يجتر معاناته في صمت وكبرياء، والجندي الذي ينتظر كل ستة أشهر ليصله راتب شهر واحد يئس من ميلان كفة العدل، ولا يبقيه في جبهته إلا شعور هزَّ الزبيريَّ ذات يوم بضرورة استرجاع بلاده من الكهان، والحوثي-بيت العنكبوت-لا يقويه إلا ضعف شرعيتك، ولا يبقيه حاضراً في المشهد إلا طول غيابك، ولا يجعل الناس يخضعون له، إلا شعورهم أن ظهورهم مكشوفة إذا ما ثاروا عليه.

ما الذي يمكن أن يكتب في تاريخك إذا ظللت بعيداً عن شعبك، عن وطنك، عن معاناة ناسك وأهلك أخي الرئيس؟!

بسطاء عدن يريدون أن يروا رئيسهم في البلاد، فقراء حجة الذين أكلوا ورق الشجر يتحملون الجوع، لكن لا يتفهمون لماذا لا يعود الرئيس إلى البلاد. 

جرحى الحرب يريدون أن يروا ثمرة نضالاتهم ضد سلطة الانقلاب بعودتك إلى عدن، حتى المجلس الانتقالي، بإمكانك التفاهم معه، حتى الذين شعروا بالخذلان سيغفرون عندما تحط طائرتك في عدن في رحلة لا خروج بعدها من العاصمة إلا إليها.

لا يجوز أن يكون هناك أي عذر لعدم العودة، لا يجوز أن تظل هناك أسئلة معلقة دون إجابة. إما أن تعود أو أن تكاشف الناس بأسباب عدم العودة، وإلا فإنك تظل المسؤول أمام الناس.

لا يجوز أن يظل الناس يتساءلون: لماذا لا يعود الرئيس؟

لماذا لا تستقر المناطق المحررة؟ لماذا طالت فترة الحرب؟ لماذا أثرى البعض من وراء هذه الحرب؟ لماذا يعاني جرحى الحرب؟ لماذا لا تتقدم الجبهات؟

تكلم أخي الرئيس، قل للناس ما الذي يجري إن كنت تعرف، أو قل لهم لا علم لي إن كنت لا تعرف.. لماذا تكرر الأسلوب الغامض ذاته؟ لماذا تطيل السكوت، والسكوت مظنة الشبهات والشكوك؟!

لماذا تدع الأسئلة معلقة، وتترك الناس تذهب بهم الظنون كل مذهب، وتثير من الألغاز ما لا يعد ولا يحصى؟!

دخول الحوثيين صنعاء لغز، ذهابك إلى عمران لغز، خروجك من صنعاء لغز، خروجك من عدن لغز، بقاؤك في الرياض لغز، وجود فاسدين في سلطتك لغز، هروب الوطنيين من العمل مع الشرعية لغز، غيابك عن الناس لغز. بعدك عن العمل العسكري لغز، ترهل مؤسسات الحكومة لغز، طبيعة علاقة شرعيتك بالتحالف، وحدود هذه العلاقة لغز، عدم تعاطيك مع المستجدات لغز، وسكوتك لغز الألغاز المحيرة.

قل لنا بالله عليك، تكلم: هل أنت مقتنع بما يجري، هل أنت راض عن نفسك؟

أخي الرئيس: حصلتَ على دعم لم يحصل عليه رئيس يمني-داخلياً وخارجياً-فكيف سمحت لهذا الدعم أن يتبدد؟!

هل تذكر القرارات الدولية التي جاءت واضحة صريحة لدعم سلطتك؟ هل تذكر مواقف القوى الكبرى الحاسمة في رفض الانقلاب؟ هل تذكر تأييد العرب كلهم لك؟ تذكر كل ذلك؟

أين ذهب كل هذا؟

لماذا لم يتم استثماره؟

لا يمكنك اليوم أن تتحصل ولو على جزء بسيط من الدعم الذي تحصلت عليه في 2012، وما تلاها.

كيف تسرب كل شيء؟!

العالم سئم من طول فترة الحرب، وسئم من عدم وجود جدية لحسم الأمر، وسئم من شرعية منخورة بالفساد والمحسوبية والفقر في الأداء والخيال، حتى لقد أصبح المجتمع الدولي يساوي بين الشرعية والانقلاب، ويتحدث عن أطراف صراع في اليمن.

وأما شعبك الذي خرج منه قرابة ثمانية ملايين ناخب لانتخابك في 2012 فهو اليوم يفقد الأمل. تعرف لماذا؟ لأنه يرى أنك طوّلت الغياب، وأن الفجوة اتسعت بينك وبين فلاحي تهامة وصيادي عدن والباعة المتجولين في شوارع صنعاء، وعن تعز التي تحمل صورتك في كل مناسبة، ومأرب التي قاتلت باسم شرعيتك، واليمن الكبير الذي فرح بقدومك في 2012.

أخي الرئيس: عد إلى عدن، عد إلى الناس. الهدف من عمليات التحالف هو عودة الشرعية، عد إلى اليمن، لا تنتظر أن يُهيأ القصر والكرسي وأنت في الرياض. الرياض استضافتك طويلاً، ولكن عدن واليمن تحتاجك رئيساً.

من هو الذي يشير إليك بطول فترة البقاء؟! سلطتك تتآكل، هذا ما قالته الأمم المتحدة، ويقوله أي قارئ لأحداث هذا الجزء المضطرب من خريطة العالم. أنت تخسر، أنت تخسر، والأجراس تُقرع ويسمعها الجميع، ألا تسمعها تقترب منك؟

تدارك الأمر أخي الرئيس، غير طريقة الأداء، غير طريقة التفكير، ما لم، فقريباً ستفقد كل شيء، وسيتجه العالم والعرب واليمنيون توجهاً آخر، وسيُفرض عليك خيار مُرٌّ، وسيقفز إلي الضفة الأخرى أقرب مقربيك، وسيتركونك كما تركوا غيرك لمصيرهم، وحينها ستندم، ولات ساعة مندم.

المخلص: محمد جميح .

 
 
 
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص